منٌتُدُى حًنٌيّنٌ ٱلشّوِقَ

منٌتُدُى حًنٌيّنٌ ٱلشّوِقَ ... منٌتُدُى رٱقَيّ وِمميّز .. وِيّشّمل ٱلمعرفُة وِٱلموِٱضيّع ٱلقَيّمة وِٱلمفُيّدُة ... وِيّرحًبّ بّٱلزوِٱر ٱلكرٱم لقَضٱء ٱمتُع ٱلٱوِقَٱتُ فُيّۂ .
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المريخ ماذا حلوة وحدة كوكب
المواضيع الأخيرة
ديسمبر 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية

شاطر
 

 قصة المثل { حاميها حراميها }

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Noraan
Admin
Admin
Noraan

عدد المساهمات : 2614
تاريخ التسجيل : 27/11/2015
الموقع :

قصة المثل { حاميها حراميها } Empty
مُساهمةموضوع: قصة المثل { حاميها حراميها }   قصة المثل { حاميها حراميها } Emptyالأربعاء يناير 17, 2018 1:22 am

قصة المثل { حاميها حراميها }

[size=24]في أثناء الحكم العثماني قرر ثلاثة من طالبى العلم السفر الى بغداد فى العراق لزيارة ضريح أحد الأولياء الصالحين، وأخذوا معهم مالا كثيراً للإنفاق على الرحلة، ولكنهم ضلوا الطريق وفجأة صادفهم شخص يجيد فن الكلام المعسول والوعود البراقة فعمل لهم من البحر "طحينة" واقتنعوا بأن العناية الالهية هى التى أرسلته لهم ولم يفكر احدهم ولو للحظة ان يكون هذا الرجل "نصابا" لأن علامة السجود كانت تملأ وجهه والابتسامة لا تفارق شفتيه، فضلاً عن حديثه الطيب الذى لم يخل من ذكر اسم الله. فهل من المعقول الشك فى رجل يتمتع بهذه الصفات. وساروا جميعاً وبعد بضع ساعات اختفى الرجل "الرجل الطيب" وكأن الأرض قد انشقت وابتلعته بعد أن سرق كل ما لديهم من أموال وظلوا يبحثون عنه حتى عثروا عليه فحاول الهرب، ولكنه لسوء حظه كانت تمر أمامه فرقة من "العسكر" ألقت القبض عليه وتم ترحيله الى "الحاكم" الذى استقبلهم بحفاوة وكان بشوشاً أيضا وسمع منهم القصة من الألف الى الياء فطلب من الجميع مغادرة الغرفة حتى يستجوب السارق "على انفراد" وكان هناك رجل بغدادى طيب القلب يراقب ما يجرى حوله. وبعد حوالى ساعة خرج الحاكم وهو يصيح فى وجه المجنى عليهم مؤكدا لهم أنه لم يجد مع الرجل أى مسروقات وخرج تاركاً المجلس وهنا قال لهم البغدادى دعونى أتحدث مع اللص على انفراد، وبالفعل جلس معه وقال له لو قمت برد المال "الحرام" لأصحابه سوف أعطيك قطعة ذهبية "حلال" فأخبره أن "العسكر" أجبروه على عدم الاعتراف كما أن "الحاكم" هدده بالإعدام لو قام برد المبلغ. فقال له البغدادى حقاً "حاميها حراميها" ولكن يا بنى "لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق" فخرج اللص ورد المبلغ الى أصحابه وصارت هذه هى قصة المثل الشعبى "حاميها حراميها" الذى تتناقله الأجيال حتى الآن.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://      https://lomiblack.yoo7.com.com
 
قصة المثل { حاميها حراميها }
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منٌتُدُى حًنٌيّنٌ ٱلشّوِقَ  :: القسم الادبي والثقافي :: منتدى من روائع الحكم والأمثال والأقوال-
انتقل الى: