مِنٌتُدُى أمِوِآجَ ـ آلَبّـحً ـر

مِنٌتُدُى أمِوِآجَ ـ آلَبّـحً ـر منٌتُدُى رٱقَيّ وِمميّز .. وِيّشّمل ٱلمعرفُة وِٱلموِٱضيّع ٱلقَيّمة وِٱلمفُيّدُة ... وِيّرحًبّ بّٱلزوِٱر ٱلكرٱم لقَضٱء ٱمتُع ٱلٱوِقَٱتُ فُيّۂ .
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  الحكمه من ابقاء العين مفتوحه اثناء السجود
اليوم في 6:43 pm من طرف Noraan

» 10 فوائد تجعلك تشرب القهوة بكل حب
الأحد ديسمبر 09, 2018 7:09 am من طرف Noraan

» قصة سيدنا سليمان عليه السلام مع الخيل
الخميس ديسمبر 06, 2018 12:42 am من طرف Noraan

» قصة المثل ” رمتني بدائها وانسلت “
الأربعاء ديسمبر 05, 2018 11:53 pm من طرف Noraan

» قصص طريفة من نوادر العرب
الأربعاء ديسمبر 05, 2018 11:35 pm من طرف Noraan

» قصة زوجة موسى عليه السلام
الأربعاء ديسمبر 05, 2018 11:21 pm من طرف Noraan

»  قصة رائعة عن القناعة
الأربعاء ديسمبر 05, 2018 10:54 pm من طرف Noraan

»  مخلوقات غريبة و مرعبة التقطتها الكاميرات صدفة! مشاهد مرعبة و صادمة!!
الأربعاء نوفمبر 28, 2018 9:20 am من طرف Noraan

» الشــيخ كشــك // الدعــاء المســتجاب في أربعــة مواطــن
الأربعاء نوفمبر 28, 2018 7:36 am من طرف Noraan

ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

  قصة وصاحب مقولة ” أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب “

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Noraan
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 2349
تاريخ التسجيل : 27/11/2015
الموقع :

مُساهمةموضوع: قصة وصاحب مقولة ” أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب “   الأربعاء أغسطس 08, 2018 4:01 am





قصة وصاحب مقولة ” أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب “





2018-08-05 - ايمان سامي - قصص

هو الحباب بن المنذر الأنصاري صحابي جليل، شهد مع رسول الله المشاهد كلها، وكان لهذه المقولة قصة عظيمة حدثت بعد وفاة رسول الله صل الله عليه وسلم، حينما اجتمع المهاجرون والأنصار في سقيفة بني سعدة، وقد وردت تلك القصة في كتاب البداية والنهاية الجزء الخامس

لـأبن كثير 




أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب :


لما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم بايع المهاجرون أبي بكر الصديق على الخلافة، في بيت فاطمة رضي الله عنها وأرضاها، فقال عمر بن الخطاب لأبي بكر الصديق انطلق بنا بنا إلى إخواننا من الأنصار، فانطلقنا نؤمهم حتى جئناهم في سقيفة بني ساعدة فإذا هم مجتمعون، فلما جلسنا قام خطيبهم فأثنى على الله بما هو أهله وقال: أما بعد، فنحن أنصار الله وكتيبة الإسلام، وأنتم يا معشر المهاجرين رهط نبينا، وقد دفت دافة منكم تريدون أن تختزلونا من أصلنا، وتحصنونا من الأمر، فقال أبو بكر: أما بعد فما ذكرتم من خير فأنتم أهله، وما تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش، هم أوسط العرب نسبًا ودارًا، وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين أيهما شئتم، وأخذ بيدي – أي بيد عمر بن الخطاب – وبيد أبي عبيدة ابن الجراح، فلم أكره مما قال غيرها، ويعني عمر أنه لا يريد أن يتأمر على قوم فيهم أبو بكر الصديق.



فقال قائل من الأنصار وهو حباب بن المنذر: أنا جذيلها المحكك، وعذيقها المرجب، منا أمير ومنكم أمير يا معشر قريش، وكأنه يقول: أنا داهيتها، ويدلي برأيه من الأنصار أمير ومن المهاجرين أمير، حتى كثر اللغط، وارتفعت الأصوات فقام عمر بن الخطاب وقال: أبسط يدك يا أبا بكر فبسط يده فبايعته وبايعه المهاجرون، ثم بايعه الأنصار.



معنى أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب :


الجذيل: هو تصغير الجذل، وهو أصل الشجرة.


المحكك: هو الذي تتحكك به الإبل الجربى، وهو عود ينصب في مبارك الإبل، تتمرس به الإبل الجربى.


العذيق: تصغير العذق، بفتح العين، وهو النخلة.


المرجب: هو الذي له رجبة، وهي دعامة تبنى من الحجارة، وذلك إذا كانت النخلة كريمة، وطالت



تخوفوا عليها أن تنقعر من الرياح والعواصف.



والمعنى أراد هنا الحباب بن المنذر أن يتفاخر بقوة رأيه ورجاحته التي يعتمد عليها الكثير منها



على الرغم من صغر سنه وشبه نفسه بالمحكك، والعذيق، والمرجب، والجذيل تفاخرًا بقوة رأيه



ورجاحة عقله وتلك كانت مقدمة لكلامه أراد بها طرح رأيه بأن يكون من الأنصار أمير ومن المهاجرين أمير.



من هو الحباب المنذر ؟


صحابي جليل من الأنصار شهد جميع المشاهد مع رسول الله اشتهر برجاحة عقله فكان ذو رأي ومشورة، له العديد من المواقف التي أشار فيها على النبي وسمع رسول الله صل الله عليه وسلم لمشورته، ومنها في غزوة بدر عندما اختار رسول الله موضعًا لمعسكره فسأله الحباب عن سبب اختيار المكان بكل أدب، فقال: «يا رسول الله، منزل أنزلك  الله ليس لنا أن نتعداه، ولا نقصر عنه، أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟»، فقال له رسول الله: «بل هو الرأي والحرب والمكيدة»، فأشار على النبي محمد بتغيير موضع معسكره ليحولوا بين قريش وماء بدر وقد استحسن رسول الله رأيه وأمر به، توفى الحباب بعد أن جاوز الخمسين من عمره في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://      http://lomiblack.yoo7.com.com
 
قصة وصاحب مقولة ” أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب “
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مِنٌتُدُى أمِوِآجَ ـ آلَبّـحً ـر :: إسلاميات :: منتدى قصص القرآن الكريم و قصص وسيرة الأنبياء والصحابة رضى الله عنهم-
انتقل الى: